تاريخ اليوم : 13 نوفمبر 2019
            عبد الله الدرهم نموذج ناجح للمستثمرين الشباب بالصحراء             نائبة وزير الدفاع لدولة الباراغواي تعترف بمغربية الصحراء..             بشراكة مع مؤسسة فوسبوكراع..مؤسسة محمد الخامس للتضامن غادي تنظم حملة طبيبة فجميع التخصصات بطرفاية..             أخنوش يترأس افتتاح النسخة الأولى من منتدى مقاولات تربية الأحياء المائية بالداخلة..             بالصور...تفكيك مصنع سري لتقطير مسكر الماحيا ضواحي السمارة..             شبان عاطلون عن العمل يعتصمون في منطقة واعرون نواحي كليميم..             ها علاش جماعة أباينو رائدة في مجال التنمية بإقليم كليميم             بالفيديو..شوف محابسيا اختاطفو حارس ديالهم و احتاجزوه..             عاجل..هاذي هي الدولة للي غادي تفتح قنصلية عامة ديالها فلعيون..             و اش عصبة الصحراء لكرة القدم غادي تعاود الجمع العام ديالها..؟             كليميم…إيقاف شخص بحوزته أقراص مهلوسة             إيقاف ثلاثيني بتهمة سرقة المنازل بسيدي افني             توقف أشغال مشروع تهيئة طريق كلف الملايين تثير استياء ساكنة جماعة مستي بإقليم سيدي إفني..             ها باش تعهدو مرشحي الانتخابات الجزائرية للشعب الرافض لهذا الاستحقاق الانتخابي..             ها عدد رؤساء الجماعات والمستشارين للي عزلهم لفتيت في 2019 ..             انفراد: أمن كليميم و الديستي يوقفان أشخاصا على خلفية تفكيك شبكة للإتجار الدولي في المخدرات و الهجرة السرية..             ها شنو قالت جورنالات الصحراء..ولد الرشيد: نحن متشبثون بخيار الحكم الذاتي كحل نهائي لحل قضية الصحراء..             كسيدة وقعات فالدخلة ديال طرفاية..             فلوكة تقلبات حدا الداخلة كانوا فيها 4 بحارة..             بتيمولاي بكليميم …إيقاف شخص موال لـ " داعش " …             تعزية في وفاة والدة عميد الشرطة " سالم الكنتي " رئيس المصلحة الإدارية الولائية بولاية أمن العيون             رونالدو جابها فراسو..إمكن غادي إتوقف لمدة سنتين بعدما فعله أمام ميلان..             وليد توفيق غادي إفاجأ الجمهور ديالو وغادي إرجع للتمثيل و لكن هاذ المرة فمسلسل مغربي..             عندما تلتقي الإرادة و التحدي … يوميات الرحالة الوادنوني عبد الهادي سكراضي في الأدغال الإفريقية..             رئيس جماعة أباينو بإقليم كليميم يتحدث عن إطلاق مشاريع مهمة بمناسبة عيد المسيرة الخضراء (فيديو)..             حصري..المجلس الأعلى للسلطة القضائية يفرج عن لوائح تعيين القضاة الجدد: (+ اللائحة كاملة ضمنها طانطان و السمارة)..             المغرب غادي يبني تيران ويرمم دار الشباب الجديدة بموريتانيا..             ولد سلمى..لا يجب أن يحكمنا الفشل..             افتتاح مؤسسة تكوينية جديدة بجهة العيون الساقية الحمراء..             بالفيديو..العافية كلات كاميون فالكركرات..             بمناسبة عيد الأضحى..ها باش كينصح ولد الرشيد ساكنة لعيون..             اكناري صبويا الجودة رقم واحد في المغرب            جزائري يمسك برضيعة سقطت من الطابق الثاني..            قصة الغزال المغدور بين أنياب التمساح والكلاب البرية.            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           


أضيف في 21 يوليوز 2019 الساعة 10:59


الدكتور " بوعيدة " يكتب : في إستيراد الفرح


بقلم: د عبد الرحيم بوعيدة

في علم الإقتصاد عندما تنقطع سلعة من السوق المحلية نتوجه للخارج لإستيرادها وسد النقص في سوق الطلب..
الفرح اليوم أضحى هو الآخر عملة نادرة سلعة مفقودة بلغة الإقتصاد، لذا نبحث عنه في كل مكان نطارده وحين لم نجده محليا وفي واجهات عدة بحثنا عنه في الرياضة علها تنسينا ما افسدته السياسة ونسينا في غمرة البحث ان الرياضة هي أيضا سياسة عمومية تصرف عليها أموال طائلة من أجل ان تنسي المواطن لحظات انتكاسة جل القطاعات العمومية التي يمكن أن تدخل عليه الفرح..

اليوم الفرح مفقود ولم تسعفنا الرياضة في خلقه محليا لذا حاولنا استيراده من مصر العربية بفوز جزائري لجارة يربطنا معها التاريخ واللغة والجغرافيا، لكن أيضا تفرقنا معها السياسة..
جارة تختلف مشاعرنا تجاهها، فهي خصم وعدو ومهدد لوحدتنا الترابية ، هكذا يراها البعض أو هكذا يحب أن يراها.. لكنا جميعا توحدنا حولها وهتفنا بإسمها عاليا وحملنا أعلامها ببساطة، لأن اغلبنا يبحث عن لحظة فرح عابرة حتى ولو كانت خيط دخان أو ليست الكرة افيون ومخدر، لذا ننفق عليها بسخاء ولانحاسب من يتولون أمر الصرف على قطاعها تماما كالمهرجانات التي تجمع الناس حول متعة عابرة حالما تنتهي بسرعة..
الجزائر اهدتنا فرحا مستوردا يحمل نكهة بمعاني متعددة، لكن أهم مافيه أننا اثبتنا للعالم أننا محتاجون لفرح كيفما كان نوعه ينسينا خيبات تعليم بلا هوية وصحة بلا استرتيجية وسياسيين بلا رؤية..

فرح في كرة عابرة وضعنا أمام أسئلة حقيقية، هو فرح للجارة التي طالما اعتبرها البعض عدو وخصم، لكنه فرح وضعنا أمام أنفسنا لنعيد قراءة كل الأحداث التي مرت ونساءل كل برامج التنمية حتى لانصادر الفرح بإسم الحفاظ على الأمن..
ماوقع في مدينة العيون أحد أكبر حواضر الصحراء يعيد طرح نفس السؤال القديم الجديد، بناء الثقة عبر مسار طويل لازال لم يتحقق.. إنه طرح سؤال بصيغة أخرى، لماذا نخشى الفرح بالجزائر داخل الصحراء !! 
الفرح نفسه كشعور تقاسمه جل المغاربة شمالا وشرقا وجنوبا أيضا ، لكنه هنا فرح مغلف بالسياسة وبإشكالية بناء الثقة وفوق هذا وذاك فهو يساءل السياسات العمومية داخل المنطقة نفسها التي خلقت نخبا متوحشة استولت على مقدرات الإقليم ،وخلقت تمايزا اجتماعيا أدى إلى نشأة جيل جديد اما محبط أو محكوم بسياسة ريعية مبنية على الولاءات، أو جيل مهاجر في قوارب موت محقق هروبا من تنمية لم تلامس يوما في الصحراء عمق الإشكاليات الحقيقية لأن أغلب النخب السياسية المتحكمة في المجال لاترى سوى مصالحها الإنتخابية المستقبلية ولا تفكر بتاتا في مستقبل كل هذه الأجيال التي تهاجر للبحث عن وطن بديل يضمن الكرامة والصحة والتعليم..

موت فتاة تبحث عن فرحة مسروقة من زمن مبارة هو موت للسياسة نفسها، الموت هنا مهما كانت مسبباته يساءل السياسات العمومية ويطرح مفهوم الجهوية نفسها كخيار استراتيجي علقت عليه كل الآمال في الحد من كل هذه المظاهر التي لم تلامس عمق الإشكال داخل هذه المنطقة..
أين موقع الأرقام الخيالية التي أهدرت داخل المجال ؟ أو ليست هذه الفرحة التي تحولت الى غم لدى بعض الأسر محك حقيقي لإعادة تشكيل الذاكرة من جديد ؟ أليست محاكمة للشعارات التي يرفعها البعض مدافعا عن التمنية التي يختزلها في بنيات تحتية أو نافورات أو مسابح مغلقة أو حتى مفتوحة؟!..
قد نستورد القمح والتكنولوجيا والمواد الغذائية، لكن حتما لن نستطيع إستيراد الفرح بصناعة خارجية.. الفرح شعور تماما كما هو الحزن، لكنهما مرتبطين بسياق الزمن الذي نعيشه داخل الوطن نفسه وهو ليس مرتبطا بالرياضة لأنها مجرد تصريف لكل هذه الشحنات التي نراكمها من كل الخيبات التي نعيشها يوميا..
الفرح كل لا يتجزأ والمغاربة يحتاجون لفرح دائم تصبح فيه الرياضة مجرد مكمل لا تعويض..أو مخدر..
الجزائر أهدتنا فوزا بطعم الجوار ومعه أيضا كم من التساؤلات حول المستقبل وحول بناء التنمية وتأسيس قواعد الثقة في العلاقة مع الساكنة داخل المناطق الصحراوية التي تهتز فيها هذه الثقة كل مرة حتى في مبارة عابرة لكنها بحمولة سياسية..
سؤال النخب السياسية في الصحراء يطرح إشكاليات حقيقية وتحديات واضحة ليس على الدولة نفسها التي ألفت تكوين نخب معينة لأسباب معروفة، لكن التحدي الأكبر على المواطن الذي يختار..
فإذا كان السارق التقليدي يختار ضحيته ليسرقها ، فإن المواطن في العملية السياسية يختار سارقه وهو على معرفة تامة به وهنا يكمن الفرق الحقيقي بين هذا وذاك..

ختاما رحم الله من قضو نحبهم في لحظة فرح مستوردة وتعازينا الخالصة لذويهم





 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





مقال رأي: أصحاب المؤونات والصدقة…

الناشط السياسي " لحسن أوبلا " يكتب : شكرًا جلالة الملك …

الذكرى 44 للمسيرة الخضراء تنتشي فرحة بحصيلة نوعية...

الرئيس السابق لجهة كليميم وادنون الدكتور " عبد الرحيم بوعيدة " يكتب : لاتصالح…

المدون ماء العينين اشبيهنا يكتب: المصادقة في مجلس جهة كليميم وادنون …؟

ناشطة وادنونية تكتب : " خيانة الوطن "