تاريخ اليوم : 5 ديسمبر 2021
            العثور على جثة خمسيني بمنزله بطانطان ...             احباط عملية للهجرة السرية بسواحل الداخلة و توقيف 39 مرشحا...             يا ربي السلامة..شدو 188 حراكّ فلعيون و النواحي..             صاروخ النقمة السوفياتي : كلشي تقولب..             تقرير إستخباراتي يفضح دسائس ألمانيا الرامية لإضعاف المغرب. (... لا نريد تركيا جديدة بالمتوسط).             عاجل: الحكومة تقرر منع جميع المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية....             موريتانيا محشاتهاش لزعيم البوليساريو و ها أستون لي دار ليه..             نية لعمى فعكازو..الجزائر فشلات عاود تاني فحشد الدول الإفريقية الأعضاء في مجلس الأمن للدفاع عن مواقف البوليساريو..             من بعد الجزاير...البوليساريو حتى هي رفضات رسميا المشاركة فالموائد المستديرة.. أيوا و من بعد..             المجلس الوطني للصحافة يصدر تقريره الثاني حول "الصحافة المغربية وآثار الجائحة.."             فيديو يستحق المتابعة..المعلق الرياضي المتألق رقم 1 "بنعزيز" استاضف هاذ نهار مدربين كبار من الصحرا لي صيفطو ميساجات قاصحة لمسؤولين و منتخبين..             الدّق تم..لميريكان همشات الجزائر وشركات المغرب فإستراتيجيتها الأمنية لأوروبا..             الدّق تم..لي حفر شي حفرة يطيح فيها..شعب الطوارق بغا إنفاصل عن الجزائر..             مفاجأة سارة..هاذ الخبر غادي إنوض بوطزطاز فكبرانات الجزاير..             تجريد مستشارة الأحرار من عضوية المجلس الإقليمي لسيدي افني...             بلاغ وزارة الداخلية بخصوص المعنيين بالتجنيد الإجباري "فوج 2022"....             غير دابا: بوليس العيون شدو اللي سرق وكالة تحويل الأموال....             أشناهيا الرسائل لي ناويا لالمان تصيفطها للمغرب فهاذ الوقت بالذات؟..             بنموسى: الولوج لمهنة التدريس سيتم من الباكالوريا ابتداء من السنة المقبلة..             صدمة تونس بعد وضع يدها في يد عصابة الكابرانات..             لابيجي ديال السمارة قرقبو على شخص و ها باش متهم..             شدو لبارح شيفوركاميون كان جايب معاه لحشيش و جاي لصحرا..             الحكومة: 10 ديال الناس صافي هما لي غادي إحضرو مراسم الجنازة..             بالفيديو: فتح القنطرة الحديدية الجديدة بكورنيش كليميم...             سلطات كليميم تشنّ حملة لتحرير الملك العمومي...             بسباب الصحرا..شياتة عسكر الدزاير بغاو عاود تاني إلصقو هاذ لبلان لعوج للمغرب..             المغرب يحصل على مسيّرات انتحارية إسرائيلية بقيمة 22 مليون دولار..             التبون: الجزائر دولة متفوقة، لكنني لا أفهم لماذا لا يأتي المستثمرون ويذهبون لبلدان تعاني الجوع. ..             لابيجي ديال لعيون طارو بشخص و ها باش متهم..             عاجل.. الداخلية وسعات صلاحيات الولاة و العمال..و ها الصلاحيات لي ولات دابا عند والي لعيون..             اكناري صبويا الجودة رقم واحد في المغرب            جزائري يمسك برضيعة سقطت من الطابق الثاني..            قصة الغزال المغدور بين أنياب التمساح والكلاب البرية.            شاهد .. ترامب ينام أثناء كلمة “ملكة بريطانيا”            هل أنت مع العلاقات الرضائية خارج مؤسسات الزواج؟            من هو أفضل شخصية سياسية صحراوية لسنة 2012           


أضيف في 15 فبراير 2021 الساعة 00:41


الجزائر كتواجه أزمة اقتصادية مقودة و مفيها ميتشاف.. وقد تلجأ للاقتراض..


الصحراء اليومية/العيون

تواجه الجزائر تحديات اقتصادية صعبة بعد عام من الحراك الشعبي الوطني وأزمة انتشار فيروس "كورونا" المستجد التي أثرت بشكل كبير على اقتصاد البلاد.

حذر رئيس حركة مجتمع السلم الجزائري، عبد الرزاق مقري، قبل أيام من "أن الجزائر تتجه نحو أزمة مالية خطيرة، متهما الحكومة بطبع النقود دون إعلام الرأي العام".

ونشر مقري تغريدة له على حسابه الرسمي"تويتر"، قال فيها "إن الجزائر تتجه نحو أزمة مالية خطيرة، لم تقدر على إنتاج حصتها ضمن اتفاق "أوبك" وهي الآن تلجأ إلى طباعة النقود، دون علم الرأي العام".

من ناحيته قال الأستاذ الدكتور والمحلل الاقتصادي، سليمان ناصر: "إن الجزائر تعاني حاليا من أزمة مالية بسبب اعتماد صادراتها على مصدر وحيد للعملة الصعبة وهو تصدير النفط والغاز، ما جعل احتياطي النقد الأجنبي للبلاد ينخفض إلى ما دون 50 مليار دولار نهاية سنة 2020".

وتحدث سليمان لوكالة "سبوتنيك" عن تداعيات أزمة انتشار فيروس "كورونا" المستجد التي ضاعفت الأزمة الاقتصادية في الجزائر، حيث "أن البترول الجزائري (صحاران بلند) وصل سعره إلى 11 دولار أمريكي للبرميل الواحد، في ظل أزمة جائحة كورونا وهو سعر غير مسبوق".

ورافق انخفاض سعر البترول أيضا تخفيضات كمية الإنتاج التي التزمت بها الجزائر، في إطار منظمة "أوبك" حيث كانت النتيجة انخفاض مداخيل الجزائر من النفط والغاز بحوالي 10 مليار دولار سنة 2020.

يقول سليمان ناصر: "إن الموارد المالية العادية للدولة الجزائرية و التي مصدرها من الضرائب انخفضت بسبب الحراك الذي حدث في الجزائر عام 2019 وتبعته أزمة انتشار جائحة كورونا حول العالم".

ومن جهته، نفى الخبير الاقتصادي سليمان ناصر قيام الجزائر بطباعة الأموال في إطار سياسة "التسيير الكمي" خاصة أن تقارير البنك المركزي تشير بوضوح إلى أن العملية توقفت سنة 2019 عند مبلغ 6556.2 مليار دينار جزائري (أي حوالي 55 مليار دولار أمريكي بأسعار ذلك الوقت)، لكن الترخيص القانوني للجوء إلى هذه العملية لا يزال ساري المفعول".

أضاف: "طلبت الحكومة الجزائرية يومها من البرلمان تعديل قانون النقد والائتمان بإضافة المادة 45 مكرر، والتي تجيز لها اللجوء إلى هذه الآلية لتمويل عجز الموازنة والخزينة دون وضع سقف لهذا التمويل وأيضا لفترة تمتد من 2017 إلى 2022 أي لمدة 5 سنوات".

وقد تلجأ الجزائر تحت ضغط الحاجة إلى العودة إلى طباعة النقود في إطار سياسة التيسير الكمي، ما دام الترخيص القانوني للعملية ساري المفعول، كما يمكن أن تلجأ إلى الاستدانة الخارجية، لكن هذه المرة ليس من صندوق النقد الدولي، خاصة وأن الجزائر عاشت تجربة مريرة في التسعينيات من القرن الماضي، بل من بنوك أخرى هي عضو فيها.

فاعتماد الجزائر على المحروقات بشكل كبير، والاستيراد بشكل أكبر من التصدير زاد من تفاقم الأزمة، وبالتالي قد تلجأ الجزائر إلى الاستدانة من بعض البنوك وليس من البنك الدولي.

ويرى الخبير ناصر "أن الجزائر قد تلجأ إلى بنوك أخرى هي عضو فيها كبنك التنمية الإفريقي، والبنك الإسلامي للتنمية، لكن هذين المصدرين لا يسمحان إلا باقتراض مبالغ صغيرة لا تكفي لسد عجز الموازنة العامة للبلاد والذي قفز من مبلغ 1533 مليار دينار جزائري (حوالي 12 مليار دولار أمريكي) سنة 2020، إلى 2784 مليار دينار في موازنة 2021 (حوالي 21.6 مليار دولار أمريكي).

ويرى الخبير ناصر "أنه يمكن للسلطات الجزائرية أن تحاول تحصيل الضرائب المتراكمة طيلة السنوات الماضية، المقدرة بحوالي 6000 مليار دينار جزائري (مايعادل 45 مليار دولار أمريكي بأسعار اليوم)، رغم أنها غير قابلة للتحصيل في معظمها".

وأضاف الخبير ناصر: "يمكن أن تلجأ الجزائر إلى فرض مزيد من الضرائب والرسوم، إلا أن الوضع الاجتماعي للمواطن الجزائري وقدرته الشرائية تضررت كثيرا، ولا يحتمل المزيد من هذه الإجراءات.

وفي حديث الأستاذ ناصر عن كيفية مواجهة هذه الأزمة، قال: "إنها تحتاج إلى برنامج إصلاح اقتصادي شامل للبلاد، يمتد على المدى القصير والمتوسط والطويل تكون أهدافه واضحة المعالم، وتكون فيها محطات للتقييم".

وأضاف: "كما يجب أن يعتمد البرنامج الإصلاحي على سياسات تقشفية صارمة، وأن يتقاسم تكلفتها الجميع، خاصة أن التكلفة ستكون باهظة، نظرا لأن البرنامج يعتمد في أهم محاوره على رفع الدعم الاجتماعي عن السلع الأساسية وتعويضه على شكل منح مالية للطبقات الفقيرة، وتعويم الدينار الجزائري والقضاء على السوق الموازية للعملة، والتقليل من الاقتصاد الموازي، والإسراع في تنويع الاقتصاد والخروج من التبعية الكبيرة للنفط والغاز".

ومن جانبه، قال الدكتور أحمد سواهلية في حديثة لوكالة "سبوتنيك" إن "واقع الاقتصاد الحالي المتمثل في الاستيراد المفرط للسلع والخدمات والاعتماد على الواردات دون الاهتمام بالصادرات أدى لعدم توازن الميزان التجاري في الجزائر".

وأضاف الدكتور سواهلية: "الجزائر تمر بأزمة مالية، إلا أن الأمر لا يقتصر على الجزائر فقط".

وتابع سواهلية: "أثار جائحة كورونا أدت إلى وجود أزمة مالية حادة في الجزائر، وقد قامت السلطات الجزائرية ببعض الإجراءات لمجابهة تأثير هذه الجائحة على القطاعات الاقتصادية، لكن كل هذه الإجراءات المتخذة لم ترق إلى ما كانت تطمح إليه المؤسسات الاقتصادية".

ويرى سواهلية أن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، عمل على إشراك الجميع في مخطط الإنعاش بشكل جاد، للعمل على اقتصاد بديل للمحروقات، والعمل على جلب الاستثمار الأجنبي، خاصة في ظل الموقع الاستراتيجي الجيد للجزائر.

ويرى سواهلية "أن الحكومة الجزائرية لن تلجأ إلى طباعة الأموال، في ظل استبعاد اللجوء للاستدانة، خاصة أن العديد من الدول لم تنجح بعد لجوءها للاستدانة".

وشدد سواهلية على ضرورة تهيئة المناخ الملائم للاستثمار لاستقطاب الكتلة النقدية الموجودة في الجزائر.

 

 



 
" يمنع منعا كليا نشر تعليقات السب والقذف وكل العبارات النابية "

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق





الرئيس الموريتاني السابق أدخل للحبس...

4 مدنيين موريتانيين حبساتهوم عاود تاني الجزائر..و ها أش كتطلب العائلات ديالهم..

الجزائر فين ما بان ليها شي بلان مقود كتلصقو للمغرب..قالت ليك عاود تاني بأنها شدات 12 طن ديال الكيف المعالج دخلات من المغرب..

واش هاذو عمات ليهم البصيرة.. عسكر أدزاير كيجري تمرين بالذخيرة الحية حدا الحدود ديال المغرب..

عاجل..الفنان الكبير سمير غانم في ذمة الله..

مؤتمر فلسطين لي كان غادي تنظمو موريتانيا بمشاركة وزراء خارجية اتحاد المغرب العربي هاذ نهار تأجل و ها السبب..