afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

الحكومة المغربية تناقش جزر الكناري إعادة الربط البحري مع مدينة طرفاية..

UMP6

الصحراء اليومية/العيون

من المرتقب أن يلقتي وفد من الحكومة المغربية يقوده مسؤولون من وزارة النقل واللوجيستيك، في جزر الكناري، غدا الخميس رئيس الحكومة المحلية فرناندو كلابيخو، وعدد من المسؤولين الإسبان الآخرين، لمناقشة الدراسات التي انطلقت بشأن إعادة الربط البحري مع ميناء مدينة طرفاية في الصحراء المغربية التي كانت قد انطلقت منذ العام المنصرم.

ومن جهتها أعلنت حكومة جزر الكناري الخاضعة للسيادة الإسبانية، عن لقاء مرتقب هذا الأسبوع مع مسؤولين حكوميين مغاربة من أجل مناقشة إعادة الربط البحري المباشر بين الجزر وميناء طرفاية على الواجهة الأطلسية.

وفي نفس السياق، فإن جزر الكناري توجد بها جالية مغربية صحراوية بأعداد مهمة جدا، وبالتالي فإن إعادة فتح الخط البحري مع طرفاية، سيمنح وسيلة تنقل جديدة للجالية الصحراوية، بدل الاعتماد فقط على الرحلات الجوية الأسبوعية.

UMP6

ووفق الإعلام الإسباني، فإن جزر الكناري ترغب في استعادة الربط البحري المباشر مع طرفاية بالواجهة الأطلسية للمغرب، من أجل إنعاش حركة تنقل المسافرين والبضائع، من أجل انعاش الاقتصاد المحلي سواء على المستوى السياحي أو على المستوى الاقتصادي.

كما يأمل الفاعلون في المجال الاقتصادي بجزر الكناري، أن يكون الخط البحري المباشر، أحد عوامل زيادة العلاقات التجارية والسياحية مع المغرب، إضافة إلى فتح الباب أمام استثمارات جديدة بين الطرفين، خاصة أن جزر الكناري في حاجة إلى التعاون مع المغرب في مجالات مختلفة بالنظر إلى القرب الجغرافي الذي يُعتبر الأقرب حتى من إسبانيا بالنسبة للجزر.

وكان الخط البحري بين طرفاية وفويرتيفينتورا بجزر الكناري، قد تم تدشينه في ديسمبر من عام 2007، لكن سُرعان ما تم إيقافه بعد مرور أقل من ثلاثى أربعة أشهر أبريل من عام 2008، على إثر وقوع حادث اصطدام السفينة التي كانت تؤمن الرحلات البحرية بمدخل ميناء طرفاية.

وتحذو حكومة جزر الكناري رغبة كبيرة في إعادة الروابط البحرية مع المغرب عبر الأطلسي للاستفادة من التقارب المغربي الإسباني نتيجة خارطة الطريق الجديدة التي تم الاتفاق عليها بين مدريد والرباط في 1 و 2 فبراير المنصرم خلال الاجتماع رفيع المستوى الذي جمع حكومتي البلدين في العاصمة المغربية الرباط.

 

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد