afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

حول نزاع الصحراء للجنة الرابعة.. گوتيريش: دي ميستورا تْلاقى ناسْ الصحرا وأكدوا دعمهم لجهود المغرب التنموية وُبْغاوْ الحكم الذاتي…

إشهار  Derhem Holding
الصحراء اليومية/العيون
صاوب الأمين العام للأمم المتحدة ورقة للجنة الرابعة التابعة للأمم المتحدة مكونة من 54 نقطة، منتصف شهر مارس، يبسط من خلالها تطورات نزاع الصحراء..
فالنقطة 11 من هاد الورقة كيقول الأمين العام للأمم المتحدة أنه في 1 دجنبر ، افتتحت غواتيمالا قنصلية عامة في الداخلة. وفي رسالة موجهة إلى الأمين العام في اليوم نفسه “وصفت جبهة البوليساريو هذا الإجراء بأنه انتهاك خطير للوضع القانوني الدولي للصحراء الغربية بوصفها إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي وأشارت إلى أنه “يقوض بشكل خطير آفاق استئناف عملية السلام التي تضطلع بها الأمم المتحدة”.
وفالنقطة 12 قال الأمين العام للأمم المتحدة: ” وانتهت في 17 يوليوز 2023 البروتوكولات التنفيذية لاتفاق الشراكة في مجال مصائد الأسماك المستدامة المبرم بين الاتحاد الأوروبي والمغرب في عام 2019، والذي وسع نطاق تطبيق تلك البروتوكولات ليشمل السلع التي مصدرها الصحراء الغربية (2019/282/S، الفقرة (11). وفي 29 شتنبر 2021 أصدرت المحكمة العامة في محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي حكما بإلغاء الاتفاق إذ اعتبرت أن إبرام الاتفاق “لا يمكن اعتباره قد ضمن موافقة شعب الصحراء الغربية. ولم يصدر بعد حكم نهائي بشأن الاستئناف الذي قدمه مجلس الاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية. وفي 17 يوليوز 2023، أصدرت جبهة البوليساريو بيانا وصفت فيه الاتفاق بأنه انتهاك صارخ لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”.
وتشير النقطة 13: “وقيل إن رئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو ، أعلن في رسالة موجهة إلى الملك محمد السادس في 17 يوليوز قرار إسرائيل الاعتراف بسيادة المغرب على إقليم الصحراء الغربية” وأنها تبحث مسألة فتح قنصلية في مدينة الداخلة. وفي 19 يوليوز، بعث الملك محمد السادس رسالة إلى السيد نتنياهو أشار فيها إلى أن القرار يؤكد من جديد أحقية المغرب القانونية في أقاليمه الصحراوية وحقوقه التاريخية فيها التي لا يمكن دحضها. وفي 17 يوليوز، ذكرت جبهة البوليساريو في بيان رسمي أن قرارا من ذلك القبيل، سواء من جانب إسرائيل أو غيرها، ليس له أي قيمة قانونية أو سياسية”.
ويفيد الأمين العام للأمم المتحدة فالنقطة 14: “وفي 29 يوليوز، ألقى ملك المغرب محمد السادس خطابا بمناسبة الذكرى الرابعة والعشرين لجلوسه على العرش أشار فيه إلى سلسلة من القرارات للاعتراف بسيادة المغرب على أقاليمه الجنوبية آخرها اعتراف دولة إسرائيل – وكذلك لفتح قنصليات في العيون والداخلة، ناهيك عن التأييد المتزايد المبادرة الحكم الذاتي”.
إشهار  Derhem Holding
ويبرز أنطونيو گوتيريش فالنقطة 15: “وعلى هامش مؤتمر قمة جامعة الدول العربية الذي عُقد في الجزائر العاصمة، يومي 1 و 2 نونبر 2022 ، التقى الأمين العام بالرئيس الجزائري عبد المجيد تبون. وفي 23 نونبر، التقى الأمين العام بملك المغرب محمد السادس في الرباط عقب المنتدى العالمي التاسع لتحالف الأمم المتحدة للحضارات. وفي كلا الاجتماعين، نوقشت الحالة في المنطقة، بما في ذلك الصحراء الغربية، ضمن مسائل أخرى”.
ويؤكد گوتيريش فالنقطة 16: “وفي 11 شتنبر 2023 في نيويورك، التقى الأمين العام للأمم المتحدة بالأمين العام لجبهة البوليساريو إبراهيم غالي وناقشا آفاق المضي قدما بالعملية السياسية التي يقودها المبعوث الشخصي ستافان دي ميستورا وناقشا أيضا أهمية ضمان استدامة وجود البعثة في جميع أنحاء الإقليم”.
ويقول فالنقطة 17: ” وفي الفترة من 27 إلى 30 مارس 2023 ، دعا السيد دي ميستورا كبار ممثلي المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا في نيويورك وكذلك أعضاء مجموعة الأصدقاء المعنية بالصحراء الغربية، وهم الاتحاد الروسي، وإسبانيا، وفرنسا، والمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، والولايات المتحدة الأمريكية، إلى إجراء مشاورات ثنائية غير رسمية معه في مقر الأمم المتحدة. وفي الدعوة الموجهة إليهم، أعاد المبعوث الخاص التأكيد على اعتقاده بأن التوصل إلى حل عادل ودائم ومقبول للطرفين يكفل للشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره، وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، أمر يمكن تحقيقه، وذكر أنه سیسترشد بقرار مجلس الأمن 2654 (2022) بجميع جوانبه، بما في ذلك أحكامه التي تشدد على أهمية إسهاب جميع الأطراف المعنية في عرض تفاصيل مواقفها من أجل التوصل إلى حل. وأشار أيضا إلى أن الغرض من المشاورات هو مناقشة الدروس المستفادة من العملية السياسية، وتعميق دراسة المواقف ومواصلة البحث عن صيغ مقبولة للطرفين للمضي قدما بالعملية السياسية”.
ويوضح گوتيريش فالنقطة 18: ” إلتقى المبعوث الشخصي بوزير خارجية الجزائر آنذاك رمطان العمامرة في روما في 2 دجنبر 2022. وأجرى أيضا زيارة ثنائية إلى الجزائر العاصمة في 2 يوليوز 2023، أتاحت فرصة لإجراء محادثات أولية مع وزير الخارجية، أحمد عطاف، عقب تعيينه”.
ويشير گوتيريش فالنقطة 19: “عقب محادثات مع المغرب وجبهة البوليساريو، زار المبعوث الشخصي العيون يومي 5 و 6 شتنبر والداخلة يوم 7  شتنبر 2023 والتقى المبعوث الشخصي خلال زيارته بعدد كبير من المسؤولين المغاربة و المسؤولين المنتخبين محليا، الذين أعربوا عن تأييدهم لمقترح الحكم الذاتي المقدم من المغرب وأكدوا على الجهود الإنمائية الكبيرة التي يبذلها المغرب. وزار المبعوث الشخصي عدة مشاريع لبنى تحتية ممولة من المغرب مثل المستشفيات ومراكز التدريب المهني، والمرافق الرياضية، وأعمال بناء ميناء الداخلة الأطلسي. واستمع أيضا إلى إحاطة من اللجنتين الجهويتين لحقوق الإنسان العاملتين في الداخلة والعيون، اللتين أنشأهما المغرب”.
ويسترسل فالنقطة 20: “إلتقى المبعوث الشخصي بمنظمات المجتمع المدني والجماعات النسائية – وهو تواصل اعتبره جانبا أساسيا من زيارته، تماشيا مع مبادئ الأمم المتحدة. وأعرب مؤيدو الخطة المغربية للحكم الذاتي عن تقديرهم للجهود التنموية التي يبذلها المغرب في الإقليم. وأبرز بعضهم أن عدم وجود تسوية سياسية يحد من فرص الاستثمار والأعمال التجارية الدولية. أما مؤيدو تنظيم استفتاء فأعربوا عن تأييد واسع النطاق المواقف جبهة البوليساريو فيما يتعلق بتقرير المصير وطرائقه. وأعربوا عن شعور بأن المسؤولين المنتخبين محليا” لا يمثلونهم وأنهم لا يتمتعون بنفس الحقوق التي يتمتع بها المواطنون الموالون للمغرب في الصحراء الغربية. وأعرب معظم المحاورين من كلا الجانبين عن رغبتهم في لم شمل الأسر المشتتة بين الإقليم ومخيمات تندوف. وأحاط المبعوث الشخصي علما بالادعاءات المتعلقة بانتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان الموجهة ضد المغرب وجبهة البوليساريو على التوالي. ودعا الأمم المتحدة عدة محاورين تابعين للمجتمع المدني، من جميع المجالات، إلى بذل المزيد لتعزيز حقوق الإنسان، وتوفير الحماية، ورصد الانتهاكات والتجاوزات المزعومة والتحقيق فيها . وظهرت ادعاءات زعمت أن عددا من النشطاء المعارضين لسياسات المغرب كانوا قد احتجزوا خلال فترة إقامة المبعوث الشخصي في الصحراء الغربية”.
UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد