afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

تقرير الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية: الوضع الإنساني فتندوف متدهور والوضع الأمني هشْ..

UMP6
الصحراء اليومية/العيون
قدم الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل التقرير السنوي لحقوق الإنسان والديمقراطية في العالم لعام 2023، والذي تضمن الصحراء.
وقال الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، في تقريره السنوي الذي تتوفر “گود” على نسخة منه، أن الأمم المتحدة تصنف الصحراء على أنها ” منطقة غير متمتعة بالحكم الذاتي، ويظل وضعها موضوع عملية تفاوض تجري تحت رعاية الأمم المتحدة. وتساعد هذه العملية المخصصة التي تقودها الأمم المتحدة الأطراف المعنية على التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين، على أساس التسوية، في سياق ترتيبات تتفق مع مبادئ ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة. وافق مجلس الأمن الدولي في 30 أكتوبر 2023 من خلال قراره رقم 2703 على تجديد ولاية الأمم المتحدة بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في الصحراء الغربية، مينورسو (Mission des Nations Unies pour l’Organisation d’un Référendum au Sahara Occidental) لمدة عام واحد حتى 31 أكتوبر 2024″.
ويشير الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، في تقريره إلى لفت القرار الإنتباه إلى ” الوضع الإنساني المتدهور في مخيمات اللاجئين في تندوف بالجزائر وعدم كفاية التمويل. ويشجع بقوة الجهات المانحة على تقديم أموال إضافية ويشجع وكالات الإعانة على تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية وفقا لأفضل ممارسات الأمم المتحدة. ويشدد القرار أيضا على أهمية تعزيز تعزيز وحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية وفي مخيمات تندوف، بما في ذلك حرية التعبير وتكوين الجمعيات. ويشجع الأطراف على العمل مع المجتمع الدولي لوضع وتنفيذ تدابير مستقلة وذات مصداقية لضمان الاحترام الكامل لحقوق الإنسان، مع مراعاة التزاماتها ذات الصلة بموجب القانون الدولي. ويرحب بالخطوات والمبادرات التي اتخذها المغرب، وبالدور الذي تلعبه لجنة المجلس الوطني لحقوق الإنسان العاملة في الداخلة والعيون، فضلا عن تفاعل المغرب مع الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة”.
ويحيل تقرير بوريل في تقريره على إعراب القرار عن “دعم الأمين العام ومبعوثه الشخصي إلى الصحراء الغربية، السيد ستافان دي ميستورا، لدفع العملية السياسية. وعقب تعيينه في أكتوبر 2021، أجرى السيد دي ميستورا اتصالات مع جميع الأطراف المعنية وقام بعدة زيارات إلى المنطقة. ورحب القرار 2703 بشدة بالجهود المبذولة خلال المشاورات غير الرسمية يومي 27 و31 مارس 2023 وشجع بقوة المغرب وجبهة البوليساريو والجزائر وموريتانيا على التعامل مع المبعوث الشخصي طوال مدة هذه العملية. وعلى الرغم من الدعوة والجهود المستمرة التي يبذلها المبعوث الشخصي، لم تتم إعادة إطلاق المفاوضات السياسية بشكل ملموس حتى الآن. وظل الوضع الأمني العام هشا ولكنه مستقر، وتميز بحوادث منخفضة الشدة. وقد أقر قرار مجلس الأمن رقم 2703 بالدور الهام الذي تلعبه بعثة المينورسو وضرورة قيامها بإعادة الإمداد الآمن والمنتظم لمواقع فرقها، والقيام بدوريات في جميع أنحاء منطقة مسؤوليتها لتنفيذ ولايتها. ويواصل الاتحاد الأوروبي دعمه الكامل لعملية الأمم المتحدة بما في ذلك المبعوث الشخصي، ويشجع الأطراف على العودة إلى المحادثات التي تقودها الأمم المتحدة أيضًا لتعزيز وحماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية”.
UMP6
  • متابعة.
 

 

 

 

 

 

UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافق المزيد