afterheader desktop

afterheader desktop

after Header Mobile

after Header Mobile

الراغب حرمة الله: أخنوش دار دينامية تنظيمية فحزب التجمع وُعْطا للشباب الثقة ..وُلاَّوْ فاعلين وأغراس بارقة أمل بالنسبة لينا….

إشهار  Derhem Holding
الصحراء اليومية/العيون
أثنى رئيس المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية، الراغب حرمة الله، على رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، في مداخلة له بالمنتدى الجهوي للمنتخبين التجمعيين المنعقد في محطته 12 بمدينة الداخلة، اليوم السبت، بإعتباره رجل أعمال وسياسي ناجح وشخص متواضع ومخلص لوطنه.
وإستهل الراغب حرمة الله كلمته بالتذكير بمساره وتجربته الشخصية مع حزب “الحمامة”، موردا: “فأنا كشاب من أبناء هذه الربوع وعلى غرار الكثيرين من أبناء جيلي كنت قبل خمس سنوات فقط من اليوم أعتبر أن السياسة ترف، وأرى أن العمل الحزبي مضيعة للوقت، وان الإنتخابات موعد ثانوي لاجدوى منه سوى إفراز نفس الوجوه وتكريس نفس الواقع”.
إشهار  Derhem Holding
وأكد الراغب حرمة الله في كلمته، أن عزيز أخنوش ومنذ رئاسته للحزب منح حزب التجمع الوطني للأحرار دينامية تنظيمية كبيرة ومنح الشباب الثقة فالعمل السياسي وحولهم لفاعلين حقيقيين في المشهد، قائلا: ” وللتاريخ وبدون مجاملة بعد ترأس الأخ عزيز أخنوش لحزب التجمع الوطني للأحرار، ونظرا للمصداقية التي يحظى بها كوزير ناجح ورجل أعمال متميز وإنسان متواضع مخلص للوطن ولجلالة الملك ، وبعد تغيير طريقة عمل الحزب والقطع مع المركزية وإطلاق دينامية تنظيمية غير مسبوقة إكتشفنا من خلال المنسقية الجهوية بالداخلة أن التغيير ممكن، وأن شعار أغراس أغراس يشكل فعلا بارقة أمل، وبالتالي بدأت الأفكار السابقة عن العمل السياسي تتبدد، وتحول الشك في العملية السياسية برمتها إلى مسار للثقة يمكن أن يحول أي شاب من ساخط وناقم على الوضعية لا يثق في السياسة والسياسيين إلى شاب فاعل يشارك في الإستحقاقات الإنتخابية، ويعمل من داخل الحزب و يتحمل المسؤولية ويعمل بنفسه على الإصلاح والتغيير”.
وأشاد الراغب حرمة الله بمشروع حزب التجمع الوطني للأحرار الذي أطلقه عزيز أخنوش واصفا إياه بـ “الملهم”، مؤكدا أن التجمعيين فخورين  النتائج الإنتخابية الأخيرة بجهة الداخلة وادي الذهب، والتي تحولت بفضلها إلى “قلعة تجمعية حصينة بإمتياز”، مضيفا أن المنتخبين التجمعيين يصلون الليل بالنهار للترافع عن القضية الوطنية كل من موقعه، ويبذلون الغالي والنفيس لتنمية هذه الربوع من الوطن في مختلف المجالات.
وشدد رئيس المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية، أن منتخبي الحزب بجهة الداخلة وادي الذهب ملتزمون بـ “المسار الذي رسمته قيادتنا الوطنية سواء على مستوى التحالفات الحزبية، أو من خلال تكريس الجدية في تنزيل البرامج، وأيضا عبر تكثيف التواصل مع الساكنة والإنصات إليها”.
وختم الراغب حرمة الله كلمته بإستحضار إنتخاب المملكة المغربية لرئاسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وكذلك إنتخاب المغرب على رأس مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي لولاية من ثلاث سنوات، مبرزا أنه “تكريس للمكانة الدولية للمملكة المغربية بقيادة جلالة الملك نصره الله على جميع المستويات السياسية والأمنية و الإقتصادية والحقوقية، مما يشكل إنتصار جديد ومتجدد للأمة المغربية يستحق تصفيق الجميع وبحرارة حتى يسمع الصوت في جميع أرجاء إفريقيا وخصوصا جنوبها ، لأن صوت الشرعية أقوى من المؤمرات الدنيئة تحت الطاولة”.
UMP6
تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد